السعودية@وكالة الأنباء السعوديةأخبار عربية

عام / نائب وزير التعليم للجامعات والبحث والابتكار يشارك في الجلسة الحوارية حول الشراكات الإستراتيجية في الجامعات والمؤسسات البحثية وكالة الأنباء السعودية

الرياض 30 ربيع الآخر 1444 هـ الموافق 24 نوفمبر 2022 م واس
أكّد معالي نائب وزير التعليم للجامعات والبحث والابتكار الدكتور محمد بن أحمد السديري أهمية الشراكات البحثية بين الجامعات ومالديها من إمكانات أكاديمية وبحثية والقطاع الخاص، وما لديه من احتياجات لدعم الخطط التنموية.
جاء ذلك خلال مشاركته في الجلسة الحوارية التي عُقدت اليوم حول الشراكات الإستراتيجية في الجامعات والمؤسسات البحثية ضمن فعاليات مؤتمر الشراكات المستدامة الذي تنظمه وزارة التعليم بالرياض.
وأوضح أن وزارة التعليم تعمل على عدة مبادرات إستراتيجية تحسّن من فرص الشراكات البحثية والابتكارية وريادة الأعمال، كمبادرة تنمية الأستاذ الريادي، وبناء وتنمية قدرات ريادة الأعمال، وشراكات البحث والابتكار التي تتضمّن بناء 50 شراكة بحثية بين الجامعات والقطاعات الوطنية والتنموية، وبناء 3 مراكز انتقالية متخصصة، و3 مراكز ابتكارية، إضافةً إلى مبادرة التمويل المؤسسي؛ مؤكداً أهمية استفادة جميع القطاعات الوطنية من الزخم الموجود في الجامعات السعودية في هذا المجال.
وتحدث نائب وزير التعليم للجامعات والبحث والابتكار عن ضرورة ربط البرامج والتخصصات التي تقدمها الجامعات باحتياجات القطاع الخاص والمجتمع المحلي، ورفع مستوى الثقة لهذه الجهات في القطاع، ودعم مخرجات الجامعات من البرامج البحثية والدراسات العلمية، وصولاً إلى المشاركة في تمويل المشروعات البحثية التي تقدمها الجامعات.
من جهته، استعرض معالي رئيس جامعة الملك فيصل الدكتور محمد بن عبدالعزيز العوهلي دور الجامعة في دعم البحث والابتكار، من خلال العمل على التطوير والاستثمار في المنظومة الوطنية للعلوم والتقنية والابتكار والتنمية الشمولية، وعمل هوية بحثية للجامعة تتضمّن الأمن الغذائي والتنمية المستدامة، ودعم الابتكار وتعزيز البحث العلمي في تطوير الصناعة وبناء مجتمع معرفي لأجل اقتصاد مستدام ومستقبل واعد؛ لافتاً إلى أن جامعة الملك فيصل تبذل جهوداً كبيرة في رفع مستوى الوعي بأهمية البحث والتطوير والابتكار، كما أنها تعمل على استخدام البحث

- اقرأ الخبر على الموقع الرسمي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى