الإمارات العربية المتحدة@موقع 24 الإخباريالأسرة

فسبرم المجرية.. العاصمة الثقافية لأوروبا في 2023

تأمل مدينة فسبرم المجرية أن تشهد ازدهارا سياحيا كبيراً في عام 2023 بعدما تم اختيارها كعاصمة ثقافية لأوروبا العام القادم. وتقع مدينة فسبرم على مقربة من بحيرة بالاتون وتعتبر واحدة من المدن المجرية الحيوية وتزخر بالعديد من المعالم السياحية والمباني العتيقة والكنائس والقلاع والبوابات الضخمة، وتتنوع المناظر الطبيعية بها بين المساحات الخضراء والتلال والمسطحات المائية الصغيرة المنتشرة بها.

ولا تعد مدينة فسبرم، التي يبلغ عدد سكانها 60 ألف نسمة، معروفة على الخريطة السياحية بشكل عام، باستثناء شهرتها بين السياح الرياضيين بشكل خاص؛ حيث وصل نادي كرة القدم المحلي إلى أعلى مستوى في القارة الأوروبية وفاز بالعديد من البطولات والكؤوس في المجر.

وتهيمن الأجواء الثقافية على المدينة المجرية؛ حيث شهدت المنطقة خلال زيارة المجموعة السياحية لدار الفنون إقامة معرض للوحات الفنية في قاعات رائعة، بالإضافة إلى وجود قاعة صغيرة للحفلات الموسيقية، والتي تتدرب فيها عازفة البيانو لظهورها على المسرح.

حي القلعة
وفي حي القلعة لن يشاهد السياح قلعة تقليدية، ولكن توجد أواني الزهور أمام الواجهات، التي تتزين باللونين الأصفر والوردي، ومن خلال منصة المراقبة ينعم السياح بإطلالة رائعة على جبال “باكوني”.

وهناك الكثير من المزارات السياحية خلال الجولة السياحية في المدينة مثل كنيسة سان ميشيل وعمود الثالوث وبرج النار القديم وتمثال برونزي يجسد انتصار سان ميشيل على الشيطان.

وعلى غرار المدن الأخرى تأمل مدينة فسبرم في أن يساعد اللقب الأوروبي في انتعاش المدينة، ومنذ الإعلان عن “العاصمة الثقافية 2023” تم تنفيذ العديد من المبادرات في المدينة وظهرت الكثير من الحانات والمطاعم الجديدة.

وتشهد الساحة الرئيسية في المدينة كل ثاني يوم أحد إقامة السوق الرئيسي في المدينة؛ حيث تنبعث منه رائحة الجبن والنقانق، وينجذب السياح إلى موقع الفنانة “مادولنا ساسفاري”، والتي تقوم بتحويل كبسولات القهوة المستعملة إلى دبابيس

- اقرأ الخبر على الموقع الرسمي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى